Prof Photo

Prof Photo

اول ما تدخل اذكر الله

"الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"

الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

جيل الجزيرة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
قالوا عنا جيل التلفزيون ثم جيل الدش جيل الانترنت ثم جيل الفيس بوك 

 و أنا أقول انا من جيل الجزيرة

فحتى العام 1998 كنت أصدق سموم الاعلام الرسمي اذ لم نكن امتلكنا " دش " أو ركبنا " وصلة "  و كنت دائما ما اسمع عن قناة اخبارية تسمى الجزيرة و هذه القناة عدوة لمصر و تكره مصر و شعبها و تشوه صورتهم في العالم أجمع ويكأن الجزيرة نشأت خصيصا لتكيد لمصر
و لأن سني كان صغير نسبيا فكنت أصدق ما اسمع و كرهت الجزيرة دون أن اراها
وفي هذا العام تحديدا 1998 قمنا بتركيب وصلة فبدأت اتابع هذه القناة  "الجزيرة " و لم اكن اتابعها كمشاهد و انما كمتحفز متصيد للأخطاء لأرى كيف تسبنا تلك القناة .
انتظرت ايام و ايام ولم اجد خبر او برنامج يسب مصر الا في الاطار الروتيني مثلها مثل بقية دول العالم و وفقا للأحداث الجارية في هذا الوقت .
و عندما كنت اسمع خبر يُذكر فيه اسم مصر اتحفز فإما او
إما اجده خبر عادي أو خبر يظهر حقيقة اراها امام عيني من الفساد المستشري في البلد أو خنوع النظام المصري لأمريكا و الكيان الصهيوني أو تزوير الانتخابات الذي كان يراه الاعمى و كذلك صعود مسلسل التوريث و في المقابل أجد انكارا تاما من الإعلام الرسمي " القذر المضلل الفاسد " .
أصبحت مدمنا للجزيرة خصوصا بعدما امتلكنا "دش" و اصبحت المستحوذ الأول على الريموت و ذلك طبعا برعاية والدي :)) و أدين لها بالفضل في تكوين شخصية المعارض داخلي و في تحفيزي للمشاركة في استفتائي الدستور 2005 و 2007 و في انتخابات برلمان 2005 و رئاسة الجمهورية 2005 و توالت السنين و الاحداث تتسارع و الجزيرة تكشف و على سبيل المثال :
-اتفاقية الكويز و مدى الفساد فيها لضرب صناعات النسيج الصغيرة في مقتل مما ترتب عليها اغلاق مصانع كثيرة و تشريد الاف العاملين بها  و في هذا الوقت كان الاعلام المصري القذر يروج لتلك الاتفاقية على انها غزو المنتجات النسيجية المصرية للسوق الامريكي درست هذه الاتفاقية في مادة الاقتصاد و رأيت مساوئها.
- اتفاقية تصدير الغاز و تلك كانت اهم المسامير المدقوقة في نعش المخلوع اللا " مبارك " و ايضا فضحتها الجزيرة و ايضا درستها في الاقتصاد و كانت في نظر الجميع طامة كبرى " تصدير الغاز بربع السعر العالمي و مع تثبيت السعر " عدا التليفزيون الرسمي الذي رأها انتصار عظيم للاقتصاد المصري .
- حادثة خالد سعيد و توابعها و اضراب 6 ابريل و احداث المحلة فكلها احداث تم التعتيم عليها في الاعلام الرسمي أو قلبت فيها الحقائق.
-مشاركة النظام الفاسد في حصار غزة و قبله الحرب على غزة و تشويه صورة حماس و تغذية الانقسام الفلسطيني.
- تزوير انتخابات 2010 الذي رأيته بعيني بالرغم مناني قاطعت تلك الانتخابات ولكن صادف ان امام مقر عملي بضع لجان و رأيت الامن و هو يغلقها في الحادية عشر صباحا ليتم تسويد الصناديق و يخرج علينا قارون ها الزمان " احمد عز " ليقول في الاعلام الرسمي انها عُرس الديموقراطية :)) .

و أخيرا كانت ثورة يناير و انحياز الجزيرة للثورة و الثوار فلم نكن نرى الحقيقة الا على الجزيرة و تغطية مستمرة 24 ساعة في الوقت الذي كان الاعلام الرسمي و الاعلام المصري الخاص ينشر الاكاذيب و يحرض على الثورة و الثوار .
و يوم الاربعاء الدامي أو معركة الجمل كانت الجزيرة هي القناة الوحيدة التي استمرت في النقل حتى صباح الخميس مما اثار حفيظة الشعب و سارع الالاف ثم الملايين الى الميدان يومي الخميس و الجمعة و مما قلب الطاولة على المخلوع بعد خطابه العاطفي الذي كاد أن يقضي على الثورة بعد تعاطف اغلبية الشعب مع دموع التماسيح التي نزلت من المخلوع.
وحتى أخر يوم في الثورة كانت الجزيرة تقاوم لتنشر الحقيقة في ظل اتهام الاعلام القذذر المضلل لها بالعمالة كما كان يتهم الثوار .

و بعد النجاح المبدئي للثورة وخلع المستبد مبارك كان من المنتظر ان تكون هناك مصر أخرى و قامت الجزيرة بتخصيص قناة للشأن المصري و هي الجزيرة مباشر مصر .
هذه القناة التي تذيع كل الاحداث بصورة مباشرة ورائعة فكانت تذيع المظاهرات و الاعتصامات و المؤتمرات .
حتى اليوم المشهود 9/9 كانت الجزيرة تبث من ميدان التحرير الذي أخذ في الازدحام شيئا فشيئا في الوقت الذي كان الاعلام القذر يقلل من شأن المظاهرات و من اعدادها و يحتفل بعيد الفلاح مع ان الفلاح كان في المظاهرة .
و حدثت احداث السفارة و الوزارة و المديرية و كلها احداث مقصودة و معدة مسبقا من الفلول بتواطؤا من السلطة لتشويه المظاهرة و تشويه الثوار و اعادة قانون الطواريء للواجهة و تكميم الافواه النزيهة .
و كان ما كان من تغطية قناة الجزيرة حتى مطلع الفجر و التي جعلتنا نتعرف على الذين قاموا بتلك الافعال المشينة و انهم اعداء الثورة .
لذلك كان لابد من الانتقام من الجزيرة و لم يجدوا الا ان يغلقوا اهم قنواتها بالنسبة للثورة " الجزيرة مباشر مصر " .
لن اتطرق لإسباب الغلق لأنها كوميدية و تذكرني بافعال النظام السابق مع كل من ينتقده أو يظهر الحقيقة


الخلاصة
ما حدث من غلق مكتب الجزيرة مباشر مصر هو استكمال اظهار الوجه الحقيقي للقائمين على الحكم الأن و استمرارهم في مسلسل سرقة الثورة
فصبرا الجزيرة مباشر مصر و صبرا شعب مصر فنحن لا نستسلم .. ننتصر أو نموت
و الثورة لن تسرق الا فوق جثثنا