Prof Photo

Prof Photo

اول ما تدخل اذكر الله

"الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"

السبت، 16 يوليو، 2011

المؤامرة ........... الحلقة الرابعة

...............................................
الموضوع ليس قصة سمعناها مرارا و تكرارا
في كل الحلقات السابقة رأينا شواهد المؤامرة و الاصابع الماسونية التي ظهرت في مصر القديمة
و اذكركم و نفسي بان المؤامرة ليست كما يسموها نظرية المؤامرة او شماعة الاخطاء , المؤامرة واقع و مخطط ابليس منذ لحظة خلق ادم و حتى يرث الله الارض ومن عليها
...............................................
المكان : ارض مصر
الزمان : عصر حكم الفراعنة
الحدث : تدمير واحدة من اعظم الممالك الشيطانية على مر العصور
الحضور : اثنين من اعظم الانبياء موسى و هارون عليهما الصلاة والسلام
فرعون و هامان و كهنته و جنودهما
.....................................
توقفنا في الحلقة الماضية عند انتهاء معركة يوم الزينة بين الحق و الباطل و انتصار موسى وهارون عليهما السلام و هزيمة فرعون وملأه و توبة السحرة و ايمانهم بالحق و استشهادهم على يد زبانية فرعون
عاد الناس لبيوتهم في حالة ذهول و تردد و قد بدأ الايمان يمس قلوبهم لكن خشيتهم من فرعون و جنوده جعلتهم يصمتوناما في القصر الفرعوني حدث ما يلي:
فرعون في حالة هياج شديد يلقي بالاواني و يدمر التماثيل الصغيرة : ما الذي حدث, كيف هزم موسى اعظم سحرتنا
الملأ في حالة ذهول وريبة و تخبط : لانعلم ما الذي حدث , لعل موسى كما قلت هو مدرب السحرة
فرعون بعصبية : ماذا تقولون هذا ما ضحكنا بيه على الشعب لتغطية الموقف كلنا نعلم ان هؤلاء السحرة صنعتنا و تدريب خير كهنتنا و نعلم ان موسى لم يتعلم السحر قط.. ماذا افعل؟ ماذا افعل؟الملأ : يجب ان تتخذ قرارات حاسمة يا مولانا و لاتدع هؤلاء الغوغاء من بني اسرائيل ليفسدوا في الارض
فرعون : وجدتها وجدتها ... بنوا اسرائيل قوم أذلة جبناء يخشونني اكثر من ربهم , سأطلق عليهم قواتي تروعهم و تقتل ابنائهم مرة اخرى و تنتهك بيوتهم و بالتالي سيخضعون مرة اخرى
وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآَلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ (127)" سورة الاعراف
و اسمحوا لي أن أُسقط الاحداث على ثورتنا العظيمة
كعادة من تعود على الذل ان يخنع و يخضع و يخاف من الطاغية ولا يصبر حتى يحقق له الله النصر و مع اول كبوة يلوموا الثائر و كأنه مخطئ لأنه يريد لهم الحرية و يريد لهم الكرامة
هذا ما حدث في ثورتنا و هذا ما حدث مع سيدنا موسى عليه السلام و كما اخبرنا المولى عز وجل
" قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (128) قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ (129)" سورة الاعراف
و لأن الله عز وجل دائما ماينصر المستضعفين فابتلى ال فرعون في اموالهم و ارزاقهم و لكن هيهات اتهموا موسى بالسحر مرة اخرى
ثم أتى الله بأيات مفصلات ليصيب آل فرعون بمعجزات أرّقت حياتهم و حولتها جحيما تحول الماء دم و اتى الجراد ع المحاصيل و امتلأت اجسادهم بالقمل و اقلقت الضفادع نومهم و لم يجد فرعون بد من المناورة بانه سيفك حصار بني اسرائيل لو رفع الله البلاء و لكنه و ملأه اضمروا شرا لبني اسرائيل
" اوليس هذا ما فعله مبارك و زبانيته على مدى 18 يوما بوعود عن تنازلات وافعلا تدل على العكس من بلطجة و ترويع و قتل "
" وَلَقَدْ أَخَذْنَا آَلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (130)فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَذِهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (131) وَقَالُوا مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِنْ آَيَةٍ لِتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ (132) فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آَيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ (133) وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ (134) فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الرِّجْزَ إِلَى أَجَلٍ هُمْ بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنْكُثُونَ (135)" سورة الاعراف
اتى امر الله لنبيه ان يخرج ببني اسرائيل من مصر فاتبعهم فرعون و القصة لا تحتاج سردا فكلنا نعلمها
" وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90) آَلْآَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91) فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ
آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92)"سورة يونس
لماذا هذا السرد ؟؟ لنرى كيف اكرم الله بني اسرائيل و مع اول اختبار نسوا فضل الله عليهم و تخلوا عن ثورة العزة وارادوا ان يعودوا للذل من باب اخر
" وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (138)" سورة الاعراف
و كما نعلم عندما ذهب موسى عليه السلام الى ميقات الله عز وجل انقلب بنوا اسرائيل رأسا على عقب و اتخذوا صنما ليعبدوه
صنع لهم السامري عجلا من الذهب الذي اعطاه لهم المصريين ليعينهم في هجرتهم و كادوا يبطشون بهارون عليه السلام عندما نهاهم عن عبادة الصنم و طالبهم بعبادة الله وحده
و كما نعلم عودة سيدنا موسى من الميقات و تدميره للعجل و طرده للسامري
......................................................
اهم جزء في هذه الحلقة رفضهم دخول الارض المقدسة ارض فلسطين و استخفافهم بالله عز وجل و انبيائه عليهم الصلاة والسلام فحرم الله عليهم الارض المقدسة و كتب لهم التِيِه في الارض 40 سنةهذه الارض التي يدّعون الان انها ارضهم لا لشيء الا لتمهيد قدوم الههم المزعوم المسيح الدجال
" يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22) قَالَ رَجُلَانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (23)قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24) قَالَ رَبِّ إِنِّي لَا أَمْلِكُ إِلَّا نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25) قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26)" سورة المائدة
..............................................
في هذه الحلقة ظهرت ارهاصات كفر بني اسرائيل و كسب ابليس لاعبا جديدا يحمل عقيدته بعدما اتحرق كارت لاعبيه في مصر و لم يعودوا على مستوى متطلبات فرعون
لاعبا جديدا تعهد بالمؤامرة منذ هذه اللحظة و حتى يومنا هذا
هذا اللاعب تحول من اليهودية للماسونية و امن باله الشيطان المسيخ الدجال هذا اللاعب تبنى تحريف التوارة و الذي بدأ في بابل
حتى لا اطيل عليكم سنعرف هذا اللاعب و دوره المحوري في المؤامرة في الحلقة الخامسة ان شاء الله